ماشاء الله تبارك الله ولاحول ولاقوة الا بالله , سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم , اللهم اني استغفرك واتوب اليك

التسجيل
العودة   منتديات مكياج > المنتديات المتخصصه > الحياة الزوجية

اضف رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 16-12-2013, 12:10 AM
الصورة الرمزية ماجستير هبال
 
ماجستير هبال
عضو مشارك
  ماجستير هبال غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويــة : 162
تـاريخ التسجيـل : Dec 2013
العــــــــمــــــــر :
الـــــــجنــــــس :
الـــــدولـــــــــة :
المشاركـــــات : 140 [+]

 



عودتنا‏ ‏ظروفنا‏ ‏الاقتصادية‏ ‏ومفاهيمنا‏ ‏الاجتماعية‏ ‏أن‏ ‏الزواج‏ ‏هو‏ ‏نهاية‏ ‏المطاف‏ ‏لكن‏ ‏الحقيقة‏ ‏أن‏ ‏رحلة‏ ‏الحياة‏ ‏الزوجية‏ ‏لابد‏ ‏من‏ ‏الالتفات‏ ‏لها‏ ‏طوال‏ ‏الوقت‏ ‏ومراجعة‏ ‏أدائها‏ ‏من‏ ‏حين‏ ‏لآخر‏ ‏وذلك‏ ‏علي‏ ‏كل‏ ‏من‏ ‏الزوجين‏ ‏دون‏ ‏اقصاء‏ ‏طرف‏ ‏لآخر‏ ‏

لأن‏ ‏الحياة‏ ‏الزوجية‏ ‏مثل‏ ‏أية‏ ‏مؤسسة‏ ‏كما‏ ‏تحتاج‏ ‏دفعة‏ ‏قوية‏ ‏عند‏ ‏إنشائها‏ ‏فإنها‏ ‏تحتاج‏ ‏إلي‏ ‏صيانة‏ ‏من‏ ‏حين‏ ‏إلي‏ ‏آخرحتي‏ ‏تستمر‏.


وأهل‏ ‏الخبرة‏ ‏وأصحاب‏ ‏الدراسات‏ ‏يؤكدون‏ ‏أن‏ ‏الحوار‏ ‏هو‏ ‏أهم‏ ‏أدوات‏ ‏صيانة‏ ‏تلك‏ ‏المؤسسة‏ ‏والسطور‏ ‏القليلة‏ ‏ندعو‏ ‏فيها‏ ‏إلي‏ ‏تبني‏ ‏فكرة‏ ‏الحوار‏ ‏بين‏ ‏جميع‏ ‏أفراد‏ ‏الأسرة‏ ‏الزوجين‏ ‏والآباء‏ ‏والأبناء‏ ‏فالمؤسسة‏ ‏الزوجية‏ ‏المصرية‏ ‏تحتاج‏ ‏دائما‏ ‏إلي‏ ‏الارتقاء‏ ‏بالحوار‏ ‏الراقي‏ ‏الذي‏ ‏يدعو‏ ‏إلي‏ ‏تحمل‏ ‏عناء‏ ‏الحياة‏ ‏ومواجهتها‏.‏

تري‏ ‏الدكتورة‏ ‏نسرين‏ ‏البغدادي‏ ‏أستاذ‏ ‏علم‏ ‏الاجتماع‏ ‏بالمركز‏ ‏القومي‏ ‏للبحوث‏ ‏الاجتماعية‏ ‏والجنائية‏ ‏أن‏ ‏الحوار‏ ‏أساس‏ ‏التواصل‏; ‏وتقول‏: ‏فكرة‏ ‏الحوار‏ ‏مطلوبة‏ ‏علي‏ ‏أي‏ ‏مستوي‏ ‏من‏ ‏المستويات‏ ‏لأنه‏ ‏يؤدي‏ ‏إلي‏ ‏مد‏ ‏جسور‏ ‏التواصل‏, ‏وأساس‏ ‏التواصل‏ ‏أن‏ ‏يعرف‏ ‏كل‏ ‏طرف‏ ‏من‏ ‏الطرفين‏ ‏أو‏ ‏الشريكين‏ ‏في‏ ‏ماذا‏ ‏يفكر‏ ‏الطرف‏ ‏الآخر‏ ‏وبالتالي‏ ‏عند‏ ‏مواجهة‏ ‏مشكلة‏ ‏من‏ ‏المشكلات‏ ‏فإنه‏ ‏لايمكن‏ ‏حلها‏ ‏إلا‏ ‏بالحوار‏, ‏الأمر‏ ‏الثاني‏ ‏أن‏ ‏الحوار‏ ‏يخلق‏ ‏حالة‏ ‏من‏ ‏الود‏ ‏والتعاطف‏ ‏وأحيانا‏ ‏توضيح‏ ‏الأمور‏ ‏وتوضيح‏ ‏ملابسات‏ ‏السلوكيات‏ ‏التي‏ ‏من‏ ‏الممكن‏ ‏أن‏ ‏يتفهمها‏ ‏الآخر‏ ‏بصورة‏ ‏مغايرة‏ ‏تماما‏ ‏لما‏ ‏يقصده‏ ‏الطرف‏ ‏الثاني‏, ‏فتوضيح‏ ‏الصورة‏ ‏هو‏ ‏أساس‏ ‏الحوار‏, ‏كما‏ ‏أن‏ ‏الديمقراطية‏ ‏أساسها‏ ‏الحوار‏ ‏ولا‏ ‏يصلح‏ ‏أن‏ ‏يتحدث‏ ‏طرف‏ ‏ويكون‏ ‏الآخر‏ ‏سلبيا‏, ‏فالحوار‏ ‏يقلل‏ ‏حدة‏ ‏الخلافات‏, ‏فإذا‏ ‏صادفتنا‏ ‏مشكلة‏ '‏ما‏' ‏ولم‏ ‏نتحدث‏ ‏فيها‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏الجوانب‏ ‏فسيحدث‏ ‏تراكم‏ ‏للمشكلة‏ ‏مع‏ ‏الزمن‏, ‏أما‏ ‏في‏ ‏حالة‏ ‏الحوار‏ ‏فالمسألة‏ ‏تخف‏ ‏حدتها‏ ‏ويصبح‏ ‏الوصول‏ ‏لحلول‏ ‏لها‏ ‏أمرا‏ ‏ممكنا‏, ‏ولكي‏ ‏ينجح‏ ‏الطرفان‏ ‏في‏ ‏الحوار‏ ‏فلابد‏ ‏أن‏ ‏يتقبل‏ ‏الشخص‏ ‏وجهة‏ ‏نظر‏ ‏الآخر‏ ‏ويتفهمها‏ ‏ويعطيه‏ ‏الفرصة‏ ‏لشرحها‏ ‏بالكامل‏, ‏وكذلك‏ ‏لابد‏ ‏من‏ ‏تقبل‏ ‏رأي‏ ‏ووجهة‏ ‏نظر‏ ‏الآخر‏ ‏والاقتناع‏ ‏بها‏ ‏وتفهمها‏ ‏بشكل‏ ‏كبير‏ ‏واستخدام‏ ‏لغة‏ ‏راقية‏ ‏في‏ ‏الحوار‏, ‏فالرقي‏ ‏في‏ ‏الحوار‏ ‏أساس‏ ‏أي‏ ‏رقي‏ ‏في‏ ‏الدنيا‏, ‏أما‏ ‏إذا‏ ‏كان‏ ‏الحوار‏ ‏غير‏ ‏راق‏ ‏وبه‏ ‏من‏ ‏الألفاظ‏ ‏الجارحة‏ ‏وتفسير‏ ‏وجهة‏ ‏نظر‏ ‏الآخر‏ ‏حسب‏ ‏ما‏ ‏يريده‏ ‏الطرف‏ ‏الأول‏, ‏فبالضرورة‏ ‏سيصل‏ ‏الأمر‏ ‏إلي‏ ‏طريق‏ ‏مسدود‏.‏


وعن‏ ‏الوقت‏ ‏المناسب‏ ‏للحديث‏ ‏والحوار‏ ‏بين‏ ‏الزوجين‏; ‏تقول‏: ‏أنسب‏ ‏وقت‏ ‏للحوار‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏الطرفان‏ ‏علي‏ ‏قدر‏ ‏كبير‏ ‏من‏ ‏الاستعداد‏ ‏لفتح‏ ‏حوار‏ ‏ونقاش‏ ‏وأن‏ ‏يقصدا‏ ‏الوصول‏ ‏لحل‏ ‏ووجهة‏ ‏نظر‏ ‏مقبولة‏, ‏والأهم‏ ‏ألا‏ ‏تكون‏ ‏عليهما‏ ‏ضغوط‏, ‏فإذا‏ ‏كان‏ ‏أحدهما‏ ‏يعاني‏ ‏من‏ ‏وجود‏ ‏ضغوط‏ ‏معينة‏ ‏فلا‏ ‏يصلح‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الوقت‏ ‏الحوار‏, ‏وينطبق‏ ‏ذلك‏ ‏علي‏ ‏جميع‏ ‏المستويات‏ ‏حتي‏ ‏علي‏ ‏مستوي‏ ‏الدول‏.‏
والحوار‏ ‏بين‏ ‏الزوجين‏ ‏سيقلل‏ ‏المشكلات‏ ‏بينهما‏ ‏وبالتالي‏ ‏ستكون‏ ‏هناك‏ ‏فرصة‏ ‏كبيرة‏ ‏جدا‏ ‏لاستمرار‏ ‏الحياة‏.‏
أما‏ ‏فكرة‏ ‏عدم‏ ‏احترام‏ ‏أو‏ ‏تقدير‏ ‏طرف‏ ‏لآخر‏ ‏فبالتأكيد‏ ‏سيؤدي‏ ‏ذلك‏ ‏إلي‏ ‏فشل‏ ‏الحوار‏ ‏وليس‏ ‏بالضرورة‏ ‏أن‏ ‏يحدث‏ ‏ذلك‏ ‏من‏ ‏الرجل‏ ‏تجاه‏ ‏المرأة‏, ‏فكثيرا‏ ‏ما‏ ‏نري‏ ‏أن‏ ‏المرأة‏ ‏لاتحترم‏ ‏أو‏ ‏تقدر‏ ‏زوجها‏ ‏وبالتالي‏ ‏لا‏ ‏يوجد‏ ‏بينهما‏ ‏حوار‏ .‏

فالمسألة‏ ‏تتلخص‏ ‏في‏ ‏كيفية‏ ‏وجود‏ ‏احترام‏ ‏ورقي‏ ‏في‏ ‏الحوار‏ ‏وامتلاك‏ ‏القدرة‏ ‏علي‏ ‏الاستغناء‏ ‏عن‏ ‏وجهة‏ ‏النظر‏, ‏وبالتالي‏ ‏إمكانية‏ ‏الوصول‏ ‏إلي‏ ‏وجهة‏ ‏نظر‏ ‏مغايرة‏ ‏تماما‏ ‏ربما‏ ‏تكون‏ ‏هي‏ ‏الحل‏ .‏
ويتفق‏ ‏معها‏ ‏الدكتور‏ ‏فاروق‏ ‏لطيف‏ ‏أستاذ‏ ‏علم‏ ‏النفس‏ ‏بكلية‏ ‏الآداب‏ ‏بجامعة‏ ‏القاهرة‏ ‏ويري‏ ‏أن‏ ‏الحوار‏ ‏يزيد‏ ‏من‏ ‏التفاهم‏ ‏والترابط‏ ‏والقبول‏ ‏بين‏ ‏الطرفين‏; ‏ويضيف‏ ‏قائلا‏: ‏الإنسان‏ ‏مخلوق‏ ‏اجتماعي‏ ‏بطبيعته‏, ‏والحوار‏ ‏أو‏ ‏الحديث‏ ‏ينقل‏ ‏الأفكار‏ ‏إلي‏ ‏الطرف‏ ‏الآخر‏, ‏وهو‏ ‏ضروري‏ ‏عند‏ ‏تعرف‏ ‏طرفين‏ ‏أو‏ ‏تفاوضهما‏ ‏وتكون‏ ‏نتيجته‏ ‏الراحة‏ ‏النفسية‏ ‏وسهولة‏ ‏التعامل‏ ‏وتحقيق‏ ‏المطالب‏, ‏وكلما‏ ‏زاد‏ ‏الحوار‏ ‏بين‏ ‏مجموعة‏ ‏من‏ ‏الأفراد‏ ‏فإنه‏ ‏يزيد‏ ‏من‏ ‏التضامن‏ ‏بينهم‏, ‏حتي‏ ‏الناس‏ ‏في‏ ‏المجتمع‏ ‏عندما‏ ‏يكون‏ ‏بينهم‏ ‏حوار‏ ‏يسود‏ ‏التفاهم‏ ‏والتعاون‏ ‏والتعارف‏ ‏والقبول‏ ‏والترابط‏, ‏لذلك‏ ‏كانت‏ ‏المجتمعات‏ ‏الشرقية‏ ‏في‏ ‏الماضي‏ ‏تمتاز‏ ‏بوجود‏ ‏حالة‏ ‏من‏ ‏الحوار‏ ‏بين‏ ‏الناس‏, ‏ولم‏ ‏يكن‏ ‏هناك‏ ‏وجود‏ ‏لأشياء‏ ‏كثيرة‏ ‏ينشغل‏ ‏بها‏ ‏الناس‏, ‏وكانت‏ ‏الطريقة‏ ‏الوحيدة‏ ‏للتواصل‏ ‏هي‏ ‏الحوار‏ ‏بين‏ ‏الناس‏ ‏وأحيانا‏ ‏كانت‏ ‏تقام‏ ‏الحفلات‏ ‏كوسيلة‏ ‏للحوار‏ ‏والتعرف‏ ‏علي‏ ‏فكر‏ ‏ومشكلات‏ ‏الآخرين‏ ‏وبالتالي‏ ‏إمكانية‏ ‏حلها‏.‏

لكن‏ ‏مع‏ ‏بدء‏ ‏ظهور‏ ‏وسائل‏ ‏أخري‏ ‏يتعامل‏ ‏معها‏ ‏الإنسان‏ ‏بذاتية‏ ‏مثل‏ ‏الراديو‏ ‏والتليفزيون‏ ‏وبعض‏ ‏الألعاب‏ -‏وهي‏ ‏ممارسات‏ ‏فردية‏- ‏كاد‏ ‏التجاوب‏ ‏بين‏ ‏الأفراد‏ ‏يختفي‏ ‏كما‏ ‏قل‏ ‏الانفتاح‏ ‏علي‏ ‏الآخرين‏.‏

والشيء‏ ‏نفسه‏ ‏ينطبق‏ ‏علي‏ ‏الزواج‏ ‏الذي‏ ‏يعتبر‏ ‏شركة‏ ‏بين‏ ‏اثنين‏ ‏وعليهما‏ ‏أن‏ ‏يتفاوضا‏ ‏وكلما‏ ‏زاد‏ ‏الحوار‏ ‏بينهما‏ ‏زاد‏ ‏التفاهم‏ ‏والتراضي‏ ‏والتراحم‏ ‏وتحقيق‏ ‏المطالب‏ ‏دون‏ ‏طلب‏ ‏وبالتالي‏ ‏سيزداد‏ ‏الترابط‏ ‏بينهما‏, ‏لذلك‏ ‏أري‏ ‏أن‏ ‏هذه‏ ‏الدراسة‏ ‏الألمانية‏ ‏التي‏ ‏تربط‏ ‏بين‏ ‏الحوار‏ ‏وديمومة‏ ‏الزواج‏ ‏وقلة‏ ‏الطلاق‏ ‏هي‏ ‏دراسة‏ ‏جيدة‏ ‏جدا‏, ‏أخرجت‏ ‏فرضية‏ ‏جديدة‏ ‏لكنها‏ ‏موجودة‏, ‏فالزمن‏ ‏يعيد‏ ‏أو‏ ‏يراجع‏ ‏نفسه‏ ‏تماما‏ ‏مثل‏ ‏الموضة‏ ‏التي‏ ‏تعود‏ ‏للظهور‏ ‏وأري‏ ‏أنها‏ ‏إثبات‏ ‏لحقيقة‏ ‏ثابتة‏ ‏بالفعل‏.‏

* هيا‏ ‏نتحاور

ويشرح‏ ‏الدكتور‏ ‏فاروق‏ ‏لطيف‏ ‏الطريقة‏ ‏المثلي‏ ‏لإنجاح‏ ‏الحوار‏ ‏بقوله‏: ‏الحوار‏ ‏يدخل‏ ‏فيه‏ ‏دائما‏ ‏العموميات‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏الخصوصيات‏ ‏وكذلك‏ ‏اكتشاف‏ ‏الآخر‏, ‏ومن‏ ‏المفترض‏ ‏ألا‏ ‏تكون‏ ‏الأسئلة‏ ‏مباشرة‏ ‏في‏ ‏الحوار‏, ‏فإذا‏ ‏جاء‏ ‏الزوج‏ ‏إلي‏ ‏المنزل‏ ‏ويظهر‏ ‏عليه‏ ‏الضيق‏ ‏مثلا‏, ‏فلا‏ ‏يصح‏ ‏أن‏ ‏تسأله‏ ‏زوجته‏ ‏مباشرة‏ ‏عن‏ ‏سبب‏ ‏ضيقه‏, ‏فالحوار‏ ‏دائما‏ ‏يبدأ‏ ‏بالتخفيف‏ ‏علي‏ ‏الطرف‏ ‏الآخر‏ ‏وعدم‏ ‏التحدث‏ ‏بشكل‏ ‏مباشر‏ ‏في‏ ‏أي‏ ‏موضوع‏ ‏لكن‏ ‏التمهيد‏ ‏للطرف‏ ‏الآخر‏ ‏لكي‏ ‏يعرض‏ ‏رأيه‏, ‏وكذلك‏ ‏لابد‏ ‏من‏ ‏التدرج‏ ‏من‏ ‏العام‏ ‏إلي‏ ‏الخاص‏, ‏حتي‏ ‏في‏ ‏التفاوض‏ ‏والحديث‏ ‏بين‏ ‏أطراف‏ ‏لايعرفون‏ ‏بعضهم‏ ‏البعض‏; ‏هناك‏ ‏بروتوكول‏ ‏للحديث‏ ‏فالتحدث‏ ‏في‏ ‏العموميات‏ ‏يمهد‏ ‏الطريق‏ ‏للطرف‏ ‏الآخر‏ ‏لعرض‏ ‏ذاته‏, ‏لذا‏ ‏لابد‏ ‏من‏ ‏خلط‏ ‏العموميات‏ ‏بالخصوصيات‏ ‏وتحقيق‏ ‏مطالب‏ ‏الآخر‏ ‏من‏ ‏غير‏ ‏طلب‏ ‏والإنصات‏ ‏والتفهم‏ ‏والتعامل‏ ‏والقبول‏.‏

أما‏ ‏بالنسبة‏ ‏للمدة‏ ‏المناسبة‏ ‏للتحدث‏ ‏يوميا‏ ‏بين‏ ‏الزوجين‏, ‏فأري‏ ‏أن‏ ‏كل‏ ‏ثقافة‏ ‏لها‏ ‏نظامها‏ ‏والإنسان‏ ‏مخلوق‏ ‏خاص‏ ‏وكذلك‏ ‏الزواج‏ ‏علاقة‏ ‏خاصة‏ ‏فلا‏ ‏أستطيع‏ ‏تحديد‏ ‏المدة‏ ‏أو‏ ‏الوقت‏ ‏كعموميات‏, ‏فمن‏ ‏الممكن‏ ‏أن‏ ‏يحتاج‏ ‏البعض‏ ‏للتحدث‏ ‏علي‏ ‏مدار‏ ‏اليوم‏ ‏وآخرون‏ ‏لأقل‏ ‏من‏ ‏ساعة‏ ‏حتي‏ ‏ما‏ ‏تم‏ ‏تحديده‏ ‏في‏ ‏البحث‏ ‏هو‏ ‏عرض‏ ‏رأي‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏كونه‏ ‏بحثا‏ ‏مقننا‏, ‏فالحوار‏ ‏هو‏ ‏الكلام‏ ‏والثقافة‏ ‏تجميع‏ ‏للفكر‏ ‏الإنساني‏, ‏وأساس‏ ‏الإنسان‏ ‏هو‏ ‏الاختلاف‏, ‏فكل‏ ‏فرد‏ ‏له‏ ‏فكر‏ ‏خاص‏ ‏مختلف‏ ‏عن‏ ‏غيره‏ ‏وعندما‏ ‏نقوم‏ ‏بعمل‏ ‏حوار‏ ‏أو‏ ‏عرض‏ ‏لهذا‏ ‏الفكر‏ ‏سنصل‏ ‏إلي‏ ‏اتفاق‏ ‏وتوافق‏ ‏يعني‏ ‏التراضي‏ ‏وبالتالي‏ ‏حسن‏ ‏التعامل‏ ‏وحب‏ ‏الاستمرارية‏, ‏فأساس‏ ‏الحياة‏ ‏الاختلاف‏ ‏والاتفاق‏ ‏يأتي‏ ‏نتيجة‏ ‏للحوار‏ ‏وبالتالي‏ ‏تحسين‏ ‏مستوي‏ ‏التعامل‏ ‏بين‏ ‏الأفراد‏.‏

من‏ ‏جانبه‏ ‏يري‏ ‏الدكتور‏ ‏محمد‏ ‏صلاح‏ ‏الدين‏ ‏أستاذ‏ ‏علم‏ ‏الاجتماع‏ ‏بكلية‏ ‏الآداب‏ ‏بجامعة‏ ‏القاهرة‏ ‏أن‏ ‏ثقافتنا‏ ‏تفتقر‏ ‏إلي‏ ‏وجود‏ ‏الحوار‏ ‏وأن‏ ‏الرجل‏ ‏يعتبر‏ ‏الحوار‏ ‏معه‏ ‏أو‏ ‏مراجعته‏ ‏أو‏ ‏الجدال‏ ‏انتقاصا‏ ‏لكرامته‏ ‏ورجولته‏; ‏ويقول‏: ‏فكرة‏ ‏الطلاق‏ ‏في‏ ‏ألمانيا‏ ‏مستبعدة‏ ‏وهم‏ ‏من‏ ‏أقل‏ ‏الشعوب‏ ‏علي‏ ‏مستوي‏ ‏العالم‏ ‏في‏ ‏الطلاق‏, ‏والعقل‏ ‏الألماني‏ ‏عقل‏ ‏رشيد‏ ‏وعندما‏ ‏يأخذ‏ ‏أحدهم‏ ‏قرار‏ ‏الزواج‏ ‏يكون‏ ‏بعد‏ ‏تفكير‏ ‏عميق‏ ‏ربما‏ ‏يصل‏ ‏إلي‏ ‏عشر‏ ‏سنوات‏, ‏لأنه‏ ‏يأخذ‏ ‏قرار‏ ‏الزواج‏ ‏وهو‏ ‏يعرف‏ ‏أنه‏ ‏يريد‏ ‏تكوين‏ ‏أسرة‏ ‏وفكرة‏ ‏الحوار‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏موجودة‏ ‏وخصوصا‏ ‏في‏ ‏المجتمعات‏ ‏الديمقراطية‏, ‏وذلك‏ ‏مختلف‏ ‏عنا‏ ‏تماما‏, ‏فإذا‏ ‏قلنا‏ ‏للرجل‏ ‏بضرورة‏ ‏أن‏ ‏يفتح‏ ‏حوارا‏ ‏فإنه‏ ‏يعتبر‏ ‏ذلك‏ ‏انتقاصا‏ ‏لكرامته‏ ‏ورجولته‏ ‏وذلك‏ ‏غير‏ ‏صحيح‏ ‏تماما‏, ‏فأي‏ ‏قرار‏ ‏يتم‏ ‏اتخاذه‏ ‏يؤثر‏ ‏علي‏ ‏الأسرة‏ ‏كلها‏, ‏وعندما‏ ‏يكون‏ ‏القرار‏ ‏جماعيا‏ ‏ومن‏ ‏وجهات‏ ‏نظر‏ ‏متعددة‏ ‏وبعد‏ ‏مناقشة‏ ‏فمن‏ ‏المنطقي‏ ‏أن‏ ‏تقل‏ ‏معدلات‏ ‏الطلاق‏, ‏وذلك‏ ‏متناسب‏ ‏مع‏ ‏الألمان‏ ‏وطبيعة‏ ‏الشعب‏ ‏وعدم‏ ‏الطلاق‏ ‏بسهولة‏ ‏بينهم‏, ‏أما‏ ‏بالنسبة‏ ‏لنا‏ ‏في‏ ‏مؤسسة‏ ‏الزواج‏ ‏فلدينا‏ ‏خرس‏ ‏زواجي‏ ‏وما‏ ‏يحدث‏ ‏في‏ ‏الزواج‏ ‏هو‏ ‏انفراد‏ ‏فرد‏ ‏بالقرار‏ ‏دون‏ ‏اعتبار‏ ‏للشخص‏ ‏الآخر‏ ‏أو‏ ‏رأيه‏, ‏وهذا‏ '‏الآخر‏' ‏يكون‏ ‏مستسلما‏ ‏لهذا‏ ‏الوضع‏ ‏علي‏ ‏اعتبار‏ ‏أنه‏ ‏قضاء‏ ‏وقدر‏, ‏ولذلك‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏نسأل‏ ‏عن‏ ‏سبب‏ ‏ارتفاع‏ ‏نسبة‏ ‏الطلاق‏ ‏عندنا‏ ‏وخصوصا‏ ‏في‏ ‏السنة‏ ‏الأولي‏, ‏بالتأكيد‏ ‏لأن‏ ‏مفهوم‏ ‏الزواج‏ ‏لدينا‏ ‏هو‏ ‏إشباع‏ ‏الغرائز‏ ‏وليس‏ ‏بناء‏ ‏أسرة‏, ‏أما‏ ‏في‏ ‏الغرب‏ ‏فإشباع‏ ‏الغرائز‏ ‏لا‏ ‏يمثل‏ ‏مشكلة‏, ‏وبالنسبة‏ ‏لنا‏ ‏فالزواج‏ ‏هو‏ ‏السبيل‏ ‏الوحيد‏ ‏لإشباع‏ ‏الغرائز‏, ‏وطالما‏ ‏حدث‏ ‏إشباع‏ ‏لها‏ ‏فلا‏ ‏ننظر‏ ‏لاحتياجات‏ ‏الطرف‏ ‏الثاني‏ ‏والجاني‏ ‏هنا‏ ‏دائما‏ ‏هو‏ ‏الرجل‏ ‏الذي‏ ‏لا‏ ‏يهتم‏ ‏بما‏ ‏تشعر‏ ‏به‏ ‏وتريده‏ ‏المرأة‏, ‏وبالتالي‏ ‏يتحول‏ ‏إلي‏ ‏حوار‏ ‏غرائزي‏ ‏منتقص‏, ‏بالإضافة‏ ‏إلي‏ ‏ذلك‏ ‏ساهمت‏ ‏الظروف‏ ‏الاقتصادية‏ ‏في‏ ‏انعدام‏ ‏الحوار‏ ‏بين‏ ‏الزوجين‏, ‏فالزوج‏ ‏يأتي‏ ‏من‏ ‏عمله‏ ‏منهكا‏ ‏ويدخل‏ ‏المنزل‏ ‏لينام‏ ‏أو‏ ‏يأتي‏ ‏ليأكل‏ ‏ثم‏ ‏يذهب‏ ‏لعمل‏ ‏آخر‏, ‏وبالتالي‏ ‏من‏ ‏الممكن‏ ‏عدم‏ ‏حدوث‏ ‏أي‏ ‏حوار‏ ‏ويتخذ‏ ‏هو‏ ‏القرار‏.‏

ولتغيير‏ ‏هذه‏ ‏الثقافة‏ ‏وإعمال‏ ‏الحوار‏ ‏بين‏ ‏الأزواج‏; ‏يقول‏ ‏الدكتور‏ ‏محمد‏ ‏صلاح‏ ‏الدين‏: ‏لكي‏ ‏يتغير‏ ‏ذلك‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏نغير‏ ‏مفهوم‏ ‏مؤسسة‏ ‏الأسرة‏, ‏والثقافة‏ ‏التي‏ ‏تبني‏ ‏عليها‏ ‏مؤسسة‏ ‏الأسرة‏, ‏فتنشئة‏ ‏الفتاة‏ ‏عندنا‏ ‏عليها‏ ‏علامات‏ ‏استفهام‏ ‏كثيرة‏ ‏حيث‏ ‏تنشأ‏ ‏وتتربي‏ ‏علي‏ ‏عدم‏ '‏كسر‏' ‏كلمة‏ ‏الزوج‏, ‏ومن‏ ‏الممكن‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏العلاقة‏ ‏بينهما‏ ‏فاشلة‏ ‏فشلا‏ ‏ذريعا‏ ‏لكن‏ ‏تجبر‏ ‏علي‏ ‏الاستمرار‏ ‏حرصا‏ ‏علي‏ ‏الشكل‏ ‏العام‏, ‏وبالتالي‏ ‏تنشأ‏ ‏الفتاة‏ ‏معتبرة‏ ‏أن‏ ‏ذلك‏ ‏هو‏ ‏مفهوم‏ ‏مؤسسة‏ ‏الزواج‏ ‏الناجحة‏ ‏والتي‏ ‏ليس‏ ‏من‏ ‏بين‏ ‏مكوناتها‏ ‏الحوار‏, ‏لذا‏ ‏لابد‏ ‏من‏ ‏تغيير‏ ‏ثقافة‏ ‏الزواج‏ ‏لدينا‏ ‏والمناخ‏ ‏العام‏ ‏وقواعد‏ ‏التنشئة‏.‏
من‏ ‏ناحية‏ ‏أخري‏ ‏أري‏ ‏أن‏ ‏الشخص‏ ‏الذي‏ ‏لديه‏ ‏القابلية‏ ‏للحوار‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏ينشأ‏ ‏في‏ ‏وسط‏ ‏فيه‏ ‏هذا‏ ‏الحوار‏, ‏فابني‏ ‏عندما‏ ‏يحاورني‏ ‏وأقول‏ ‏له‏ '‏اخرس‏' ‏أو‏ '‏أنت‏ ‏لا‏ ‏تفهم‏' ‏سيحصل‏ ‏له‏ ‏كبت‏ ‏وبمرور‏ ‏الوقت‏ ‏يتحول‏ ‏إلي‏ ‏عقدة‏ ‏نفسية‏ ‏وبالتالي‏ ‏لن‏ ‏يتكلم‏, ‏بالإضافة‏ ‏إلي‏ ‏المدرسة‏ ‏التي‏ ‏تفتقر‏ ‏إلي‏ ‏فكرة‏ ‏الحوار‏ ‏مع‏ ‏المدرس‏ ‏وإذا‏ ‏حدث‏ ‏وتناقش‏ ‏أحد‏ ‏الطلبة‏ ‏مع‏ ‏المدرس‏ ‏يقول‏ ‏له‏ '‏إيه‏ ‏فهمك‏ ‏انت‏ ',‏لذا‏ ‏لابد‏ ‏من‏ ‏تغيير‏ ‏المناخ‏ ‏العام‏, ‏فإما‏ ‏أن‏ ‏نخلق‏ ‏جيلا‏ ‏مريضا‏ ‏أو‏ ‏جيلا‏ ‏صحيحا‏ ‏علي‏ ‏المستوي‏ ‏الفكري‏ ‏والنفسي‏ ‏وعلي‏ ‏مستوي‏ ‏الحوار‏.‏

وبعد‏: ‏هل‏ ‏ندخل‏ ‏مجال‏ ‏الحوار؟‏ ‏وهل‏ ‏نفكك‏ ‏مشكلاتنا‏ ‏بالكلام‏ ‏والتحاور‏ ‏والإقناع‏ ‏بدلا‏ ‏من‏ ‏القهر‏..‏؟‏ ..‏ابدأ‏ ‏بنفسك‏.
 

رد مع اقتباس
اضف رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الزواج‏ , ‏المطاف‏2014 , ‏هو‏ , ‏نهاية‏

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:27 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

RSS RSS 2.0 XML MAP html  sitemap2  

[ يمنع انتهاك الحقوق الملكيه الفكريه لأى من المحتويات ولا يسمح بوضع اى سيريل او كراك او كيجن حفاظاً على حقوق الملكية الفكرية للأخرين ]

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات مكياج